Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Palestine > Fil continu avec Gaza... (3)

Fil continu avec Gaza... (3)

dimanche 18 novembre 2012, par La Rédaction

Dimanche 18 novembre 2012 :
 

L’armée israélienne mobilise 40.000 réservistes en vue de la guerre
Barak se réunit avec de hauts commandants de réserve de l’armée sur Gaza
Israël est prêt à déployer une sixième batterire de missiles
Lavrov rencontre Clinton et propose une réunion du Quartet
Perez salue les efforts de Morsi pour rétablir une trêve
Les autorités du Bahreïn interdisent une manifestation de soutien à Gaza
Le secrétaire général de l’Onu en Egypte le lundi 19 novembre
1077 raids sur Gaza depuis le mercredi 14 novembre
L’Angleterre met en garde Israël d’une opération terrestre à Gaza
Netanyahu : "Nous sommes prêts pour élagrir le terrain de nos opérations militaires à Gaza"
Neuf blessés lors d’un raid israélien sur 2 chaines de télévision sur Gaza
Bombardements en direction de la Syrie
La Jordanie réclame à nouveau l’arrêt de l’agression contre Gaza
Un responsable Palestinien évoque la possibilité d’une trêve aujourd’hui ou demain
Coût quotidien de la guerre israélienne : 400 millions de dollars

**

الجيش الإسرائيلي يستدعي 40 ألفا من الاحتياط استعداداً لعملية برية في غزة
أعلنت مصادر عسكرية وسياسية إسرائيلية مسؤولة أن الجيش الإسرائيلي يكثف الاستعدادات للقيام بعملية برية في قطاع غزة، وانه قام حتى الآن باستدعاء 40 ألفا من أفراد الاحتياط.
(الاذاعة الاسرائيلية)

باراك يجتمع مع مجموعة من كبار ضباط الاحتياط حول غزة
اجتمع وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك، مساء اليوم، مع مجموعة من كبار ضباط الاحتياط حيث تم تبادل الآراء حول العملية في قطاع غزة.
(الاذاعة الاسرائيلية)

إسرائيل مستعدة لنشر بطارية سادسة من القبة الحديدية
أكد قائد قوات الدفاع الجوي الإسرائيلي شاهار شوهات، مساء اليوم، أن إسرائيل مستعدة لنشر البطارية الصاروخية السادسة من منظومة القبة الحديدية إذا لزم الأمر.
وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية انه "من الممكن أن يواصل جنود سلاح الجو الإسرائيلي تشغيل بطارية منظومة القبة الحديدية، طالما كان الأمر ضروريا".
وطمأن شوهات أيضا ركاب الرحلات التجارية من وإلى إسرائيل قائلا "إن الجيش الإسرائيلي يحافظ على مسافة آمنة بعيدا عن الطائرات المدنية عند اعتراض الصواريخ القادمة من قطاع غزة".
("جيروزاليم بوست")

لافروف يبحث مع كلينتون عقد اجتماع للرباعية الدولية حول العدوان الاسرائيلي على غزة
يعقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد غد الثلاثاء، لقاء مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، لبحث ضرورة عقد اجتماعاً وزارياً للرباعية الدولية على ضوء التطورات الأخيرة للوضع بين إسرائيل وفلسطين.
وقال لافروف إنه سيلتقي بكلينتون على هامش منتدى "آسيان" في كمبوديا، حيث سيبحث معها، بصورة خاصة، "ضرورة عقد اللقاء الوزاري لرباعية الوسطاء الدوليين في التسوية الشرق أوسطية بمشاركة جامعة الدول العربية، وذلك على ضوء التطورات الأخيرة للوضع بين إسرائيل وفلسطين".
(روسيا اليوم)

بيريز يشيد بجهود الرئيس المصري لإرساء هدنة في غزة
أشاد الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، اليوم، بـ"جهود" الرئيس المصري محمد مرسي "لإرساء وقف لإطلاق النار" في قطاع غزة، لكنه اتهم حماس بأنها "رفضت" حتى الآن اقتراحه، وذلك في مقابلة بثتها شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.
وأكد بيريز أن إسرائيل تريد "السلام".
(أ ف ب)

سلطات البحرين ترفض السماح بتظاهرة تأييد لغزة
رفضت وزارة الداخلية في البحرين، اليوم، السماح لعدد من الجمعيات السياسية بتنظيم تظاهرة تأييد لغزة، وذلك بموجب قرار منع المسيرات منذ 30 تشرين الأول الماضي.
وأعلن مدير شرطة محافظة المنامة في بيان أن "عدداً من الجمعيات السياسية تقدمت بإخطار لتنظيم مسيرة عصر اليوم في المنامة وصولاً إلى مبنى الأمم المتحدة تحت شعار (انقذوا غزة)".
وأضاف "مع تقدير وزارة الداخلية لموقف تلك الجمعيات السياسية، إلا انه تنفيذاً لقرار وقف المسيرات والتجمعات فقد تم إبلاغ المنظمين برفض السماح حفاظاً على استتباب الحالة الأمنية".
وأشار إلى "اقتراح أن تقوم تلك الجمعيات بتنظيم وقفة تضامنية في مقرات جمعياتهم كبديل عن تنظيم المسيرة".
(أ ف ب)

الأمين العام للأمم المتحدة يزور مصر غداً
أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم، أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يصل إلى مصر يوم غد الاثنين لإجراء محادثات مع الرئيس المصري محمد مرسي ومسؤولين آخرين.
وأشارت الوزارة إلى أن بان كي مون سيناقش قضايا إقليمية مع الجانب المصري، دون ذكر مزيد من التفاصيل.
(رويترز)

الجيش الإسرائيلي شن نحو 1077 غارة جوية على غزة منذ الأربعاء
أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اليوم، أن سلاح الجو الإسرائيلي شن نحو 1077 غارة جوية أصابت ألف هدف في قطاع غزة منذ بدء العدوان الأربعاء الماضي.
وقال المتحدث لوكالة "فرانس برس" "في اليوم الأول للعملية شن سلاح الجو 105 غارات وفي اليوم الثاني 270 غارة وفي اليوم الثالث 332 غارة وفي اليوم الرابع 300 غارة واليوم الخامس وحتى الآن 70 غارة".
(أ ف ب)

بريطانيا تحذر إسرائيل من عواقب هجوم بري على غزة
حذر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، اليوم، إسرائيل من أن شن عملية برية على غزة قد "يكلفها خسارة جانب كبير" من الدعم الدولي، مضيفاً أن مثل هذه العملية "تهدد بتمديد النزاع".
وقال هيغ لقناة "سكاي نيوز" إن "رئيس الوزراء (ديفيد كاميرون) وأنا شخصيا أكدنا لنظيرينا الإسرائيليين أن أي غزو بري لغزة سيكلف إسرائيل جانبا كبيراً من الدعم الدولي الذي تحظى به في هذا الوضع"، مشدداً على أن "الغزو البري يصعب كثيراً دعمه بالنسبة للمجتمع الدولي".
(أ ف ب)

نتنياهو : إسرائيل مستعدة لتوسيع رقعة عملياتها العسكرية في غزة
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن جيش الاحتلال على استعداد لتوسيع رقعة عملياته العسكرية في قطاع غزة بشكل كبير.
وقال نتنياهو في مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، اليوم، إن الجيش هاجم حتى الآن أكثر من ألف هدف في غزة وسوف يواصل عملياته في القطاع.
وأشار إلى أنه سيواصل المحادثات مع زعماء دول العالم، معرباً عن تقديره لما يبديه الزعماء الأجانب من تفهم لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.
وأضاف انه يؤكد لهؤلاء الزعماء أن إسرائيل تبذل جهودها لتجنب إصابة مدنيين في الوقت الذي تبذل فيه حماس جهودها لضرب أهداف مدنية داخل إسرائيل.
(الإذاعة الإسرائيلية)

تسعة جرحى في قصف للجيش الإسرائيلي لقناتين تلفزيونيتين في غزة
جرح ثمانية صحافيين، اليوم، في قصف جوي إسرائيلي لمقري قناتين فضائيتين فلسطينيتين في وسط مدينة غزة.
وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن ستة أصيبوا على الأقل من العافي مكتب قناة القدس الفضائية في مدينة غزة اثر تعرض المكتب لقصف جوي إسرائيلي في ساعات الفجر الأولى، بحسب ما ذكر الطبيب اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة حماس.
وقال إن "ستة صحافيين على الأقل أصيبوا بجروح بين متوسطة وطفيفة" في قصف إسرائيلي "لمكتب قناة القدس الفضائية في مبنى برج شوا وحصري في حي الرمال غربي مدينة غزة والذي يضم عدداً من المكاتب الصحافية".
ونقل المصابون على الفور إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة للعلاج.
وأوضح شهود عيان أن أضرارا جسيمة لحقت بمكتب القناة القريبة من حركة حماس، ومكاتب إعلامية مجاورة.
وقال مدير مكتب فضائية القدس عماد الافرنجي إنها "جريمة جديدة ضد الإعلاميين".
وأضاف أن "معركة الإعلام هي التي أجبرت إسرائيل في العام 2008 على وقف قتل الأطفال والمدنيين"، مشدداً على أن الإعلاميين "سيكملون مسيرتهم الإعلامية والمهنية".
من جهة أخرى، قال شهود عيان إن الجيش الإسرائيلي قصف صباح اليوم، مقر قناة "الأقصى" الأرضية التابعة لفضائية "الأقصى" التي تملكها حركة حماس، ما أدى إلى جرح ثلاثة فلسطينيين على الأقل بينهم صحافيان.
(رويترز، أ ف ب)

إسرائيل تطلق النار باتجاه سوريا
أعلن الجيش الإسرائيلي أنّ المدفعية الإسرائيلية أطلقت، اليوم، النار على الأراضي السورية رداً على إطلاق نار استهدف آلية عسكرية إسرائيلية في الجولان المحتل لم يسفر عن أي إصابات.
وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة "فرانس برس" "جرى إطلاق نار على جنودنا في المنطقة الوسطى من الجولان"، موضحة أنّ إطلاق النار هذا "أصاب آلية".
وأضافت أن "الجنود (الإسرائيليين) ردوا بقصف مدفعي باتجاه مصدر النيران، وسجلت إصابة مباشرة".
(أ ف ب)

الأردن يجدد دعوته لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة فوراً
جددت الحكومة الأردنية، اليوم، دعوتها لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة فوراً، مؤكدة أن الديبلوماسية الأردنية "تبذل كل جهد ممكن لوقف العدوان ومساندة الأشقاء الفلسطينيين".
وحذر المتحدث الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية (بترا) من "خطورة السياسة الإسرائيلية العدوانية على استقرار المنطقة"، داعيا "كل القوى المؤثرة إلى القيام بدورها في حماية الشعب الفلسطيني ووقف العدوان عليه".
وأشار إلى أن "هذا العدوان العسكري يضاف إلى الآثار السلبية الكبيرة للموقف السياسي الإسرائيلي الذي أعاق الجهود السياسية وعملية السلام التي تستهدف منح الشعب الفلسطيني حقوقه وعلى رأسها الدولة المستقلة القابلة للحياة".
(بترا)

مسؤول فلسطيني : التوصل إلى تهدئة في غزة ممكن "اليوم أو غدا"
صرح مسؤول فلسطيني رفيع المستوى، اليوم، أنه من الممكن التوصل إلى تهدئة مع إسرائيل في غزة "اليوم الأحد أو غداً الاثنين" بجهود مصر وقطر وتركيا.
وقال المسؤول لوكالة "فرانس برس" "هناك مباحثات جادة من أجل التوصل إلى تهدئة ومن الممكن أن نصل إلى تفاهمات اليوم أو غداً من اجل التهدئة"، مشيرا إلى "جهود مصرية وقطرية وتركية" في هذا الاتجاه.
(أ ف ب)

تكلفة الحرب الإسرائيلية 400 مليون دولار يومياً
أطلق رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو حربه على الفلسطينيين في قطاع غزة عمداً وعن سبق إصرار. وهي من نوع حروب « الخيار » التي لم تكن إسرائيل مضطرة لها، خصوصاً وأن تفاهما على وقف النار كان قد أعلن قبل شن الحرب بساعات. وقد أوحى للجميع أنه أعد للحرب عدتها بعدما أعلن من اللحظات الأولى اسماً للعملية الحربية الواسعة التي نال تفويضاً بتوسيعها وبتجنيد قوات احتياطية كبيرة للتعامل مع تطوراتها.
والواقع أن هذه الحرب، مثل الكثير من الحروب الإسرائيلية، نالت موافقة واسعة من أطياف الحلبة السياسية. قلة فقط وقفت ضدها وليسوا جميعا من معارضي رئيس الحكومة. فالكثير من معارضي نتنياهو، خصوصاً من حزب العمل و« كديما »، كانوا يحرضونه على فعل أشد. ومع ذلك فإن هذه الحرب، وجدت، ومن اللحظة الأولى، من يعارضها لأسباب اقتصادية. فالجميع يعلم أن ميزانية العام 2013 لم تقر بسبب تقليصات كبيرة مطلوب إدخالها وهي تمس قطاعات وشرائح اجتماعية واسعة. بل أن أحد مبررات تقديم موعد الانتخابات كان عدم القدرة على إنجاز ميزانية مقبولة لدى أطراف الائتلاف الحكومي ما استدعى إعادة بلورة الائتلاف عبر انتخابات جديدة.
وأيا يكن الحال فإن ميزانية العام الحالي تعاني من عجز كبير يزداد أيضاً بسبب الوضع الأمني واحتياجاته. وإذا كان هذا هو الحال في ظروف اعتيادية فما بالكم بظروف حرب تشنها إسرائيل. والسؤال اليوم لدى الخبراء الاقتصاديين هو ماذا ستكون عليه الميزانية العامة الإسرائيلية المقبلة في ظل حرب لا أحد يعلم نهايتها ولا نتائجها. والأهم لا أحد يعلم كيف ستغطي الحكومة الإسرائيلية ليس فقط العجز السابق، وإنما أيضا التكلفة الجارية للحرب. ولا يخفى على أحد أن الحرب لم تعد رخيصة الثمن، حتى لمن يحقق الانتصار.
وعرضت صحف إسرائيلية أنواع الضغوط المفروضة على صناع القرار الإسرائيلي في هذا الشأن، وتكلفة القرار. وفي الآتي بعض المعطيات الهامة والتي تتخطى الأثر المباشر للحرب على الاقتصاد لجهة أسعار الأسهم في البورصة وحجوزات السفر والإقامة من وفي إسرائيل.
عموماً هناك إجماع بين الخبراء على الأثر السلبي لهذه الحرب على الميزانية العامة وعلى ميزانية الدفاع الإسرائيلية. وأشارت المجلة الاقتصادية لـ« يديعوت » إلى أن كل شيء يتعلق اليوم بعدد أيام الحرب، حيث أن تكلفة الحرب على الاقتصاد الإسرائيلي في اليوم الواحد تبلغ حوالي 1,5 مليار شيكل (أقل بقليل من 400 مليون دولار). ونقلت المجلة عن خبير عسكري قوله إن التكلفة العسكرية المباشرة في حرب لبنان الثانية كانت بحدود 350 مليون شيكل (90 مليون دولار) في حين أنها في حرب « الرصاص المسكوب » 170 مليون شيكل (أكثر من 40 مليون دولار). ومن المعطيات الحربية الجارية فإن الحرب الآن أقرب إلى حرب لبنان الثانية لجهة ما تغطيه هذه الحرب من سكان في الجانب الإسرائيلي وربما أكثر.
ومعروف أن حرب لبنان الثانية استمرت 32 يوماً وكلفتها على ميزانية الدفاع الإسرائيلي وحدها بلغت حوالي أربعة مليارات دولار. أما عملية « الرصاص المسكوب » على غزة فاستمرت 21 يوماً كلفت ميزانية الدفاع حوالي مليار دولار. ولكن حرب لبنان الثانية جرت قبل أكثر من ست سنوات في حين أن حرب غزة الأولى انتهت قبل حوالي أربعة أعوام. وهذا يتطلب من أي اقتصادي أن يكيف التكلفة للأسعار الحالية فيضيف للأرقام النهائية ما بين 10 و15 في المئة. وهذا ما يرتكز إليه الاقتصاديون في تقدير تكلفة الحرب الجارية المحتملة. وعموما هذه بعض المعلومات حول التكلفة :
تكلفة القبة الحديدية : حتى الآن هناك أربع بطاريات قبة حديدية وقبل أن تدخل البطارية الخامسة للعمل في الأيام القريبة. يكلف تشغيل هذه البطاريات يوميا ما بين 9 و17 مليون شيكل (كل 4 شيكل دولار). وبالرغم من أن قدرة غزة على الإطلاق تبلغ اليوم أكثر من 200 صاروخ يومياً إلا أن القياس يقوم على أساس محاولة اعتراض 60 صاروخا فقط. وتكلفة اعتراض صاروخ واحد لا تقل عن 150 ألف شيكل، بحسب وزارة الدفاع، لكنها لا تقل عن 280 ألف شيكل حسب تقديرات الصناعات العسكرية الإسرائيلية. وليس مؤكدا إن كانت هذه التكلفة تشمل تكاليف انتاج بطاريات القبة الحديدية التي غطتها وزارة الدفاع الأميركية.
أما تكاليف تشغيل سلاح الجو الإسرائيلي فهي كبيرة لا شك. ومثلا فإن كل ساعة طلعة للطوافات الحربية تكلف ما بين 60 و80 ألف شيكل. أما الطائرات الحربية القاصفة فإن تكلفة كل ساعة طيران تبلغ ما بين 200 و250 ألف شيكل للطائرة. وتكلفة تسليح الطائرة الحربية الواحدة (صواريخ، قنابل) يتراوح بين 120 و250 ألف شيكل حسب نوعية الصاروخ أو القنبلة. أما تشغيل الطائرة من دون طيار فيكلف فقط ثمانية آلاف شيكل في الساعة.
أما تكلفة ساعة القتال للسفن الحربية كالتي شاركت في القصف في اليوم الأول للحرب على غزة فيشبه طائرات سلاح الجو. ويمكن حساب تكلفة تفعيل القوات البرية من متوسط أيام القتال في حرب لبنان الثانية و« الرصاص المسكوب » (حوالي 250 مليون شيكل يوميا). ونظرا لاحتمال استخدام معدات أشد تعقيداً فإن تكلفة تجنيد كل جندي احتياط تبلغ 500 شيكل يوميا. وتبلغ تكلفة قذيفة مدفع عيار 155 ملم حوالي خمسة آلاف شيكل.
وعن التكاليف المدنية اللاحقة للحرب، حدث ولا حرج. فهذه التكاليف بعد حرب غزة الأولى بلغت 800 مليون شيكل، في حين بلغت بعد حرب لبنان الثانية 4,5 مليار شيكل. وهذه الحسابات لا تتضمن تكلفة الأضرار غير المباشرة على الاقتصاد.
ومن المهم الإشارة إلى أن إسرائيل قررت حتى الآن تجنيد 30 ألف جندي والعدد مرشح ليبلغ 75 ألف جندي.

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10