Assawra

Site du Mouvement Démocratique Arabe

Accueil > Syrie > Syrie : le chef de l’opposition exhorte Damas à dialoguer en vue d’une (...)

Syrie : le chef de l’opposition exhorte Damas à dialoguer en vue d’une transition

lundi 4 février 2013, par La Rédaction

Le chef de l’opposition syrienne, Ahmed Moaz al-Khatib, a exhorté lundi le régime de Bachar al-Assad à répondre positivement à son initiative de dialogue pour mettre fin à un bain de sang qui a fait plus de 60.000 morts en 23 mois.
Usant d’un ton amène dans des déclarations à la chaîne satellitaire Al-Jazeera, le chef de la Coalition s’est dit prêt à "tendre la main" au régime s’il acceptait de s’asseoir à la table de négociations en vue de parvenir à une transition politique dans le pays.
Tranchant avec le langage virulent de l’opposition à l’égard du chef de l’Etat qualifié le plus souvent d’"assassin", M. Khatib a invité le président syrien à épargner à la Syrie davantage de souffrances. "Je dis à Bachar al-Assad : ’regarde dans les yeux de tes enfants et essaie de trouver une solution’. Nous nous entraiderons alors dans l’intérêt du peuple", a-t-il dit.
"Je dis au régime d’arrêter cette attitude arrogante et condescendante envers le peuple. Docteur Bachar, ce pays fait face à un grave danger, cesse d’être dans ta bulle, ne serait-ce qu’un instant, regarde dans les yeux de tes enfants et tu récupèreras une partie de ton humanité", a-t-il dit, utilisant un titre employé généralement par la presse officielle ou les partisans du président.
M. Khatib avait créé la surprise le 30 janvier en appelant à un dialogue, sous conditions, avec des représentants du régime, suscitant les réserves d’une partie de son camp.
"La balle maintenant est dans le camp du régime (...) il doit dire oui ou non. Nous tendrons la main dans l’intérêt du peuple et pour aider le régime à partir en paix", a souligné le chef de la Coalition à la chaîne Al-Jazeera.
Répondant à ses critiques, il a dit refuser "que ceux qui parlent de négociations soient accusés de trahison". "Notre peuple est en train de mourir et nous ne le permettrons pas", a-t-il martelé.
Ces déclarations interviennent alors que la population syrienne est épuisée par près de deux ans de tueries, de destructions et d’une terrible dégradation de la situation humanitaire.
La volonté de dialogue de M. Khatib avait été saluée par les deux principaux alliés de Damas, la Russie et l’Iran, dont les ministres des Affaires étrangères ont rencontré le chef de la Coalition le week-end dernier en Allemagne et promis de poursuivre des contacts "réguliers".
Parallèlement à son ouverture envers l’opposition, Téhéran ne cesse toutefois d’apporter son soutien à son allié syrien, notamment après au raid mené par son ennemi juré, Israël, le 30 janvier contre un complexe militaire près de la capitale syrienne.
"L’entité sioniste regrettera son agression contre la Syrie", a assuré le secrétaire du Conseil suprême de la sécurité nationale iranien, Saïd Jalili, en visite depuis samedi à Damas où il a rencontré M. Assad.
Il a prévenu que l’Iran "utilisera toutes ses relations (...) pour soutenir la Syrie contre l’ennemi sioniste".
Le ministre israélien de la Défense Ehud Barak a implicitement confirmé dimanche le raid, réaffirmant qu’Israël ne permettrait pas que des armes soient transférées de Syrie au Hezbollah chiite libanais, allié de Damas et bête noire d’Israël.
Selon des informations publiées dimanche par le New York Times, le raid pourrait avoir endommagé le principal centre syrien de recherche sur les armes biologiques et chimiques, à la suite de l’explosion de bombes visant un convoi transportant des armes anti-aériennes.

(04-02-2013 - Avec les agences de presse)

مسؤول روسي : الغارة الإسرائيلية على سوريا تجربة لضرب إيران
اعتبر رئيس اللجنة الروسية للتضامن مع شعبي ليبيا وسوريا سيرغي بابورين أن الهدف من الهجوم الذي شنه الطيران الحربي الإسرائيلي على سوريا الأسبوع الماضي هو "اختبار أدوات تريد القوى الخارجية المعادية استخدامها ضد إيران مستقبلا".
ورأى بابورين أن مَن وصفهم بـ"زعماء النظام العالمي" يجرّبون في سوريا أدوات يعتزمون استخدامها ضد إيران مستقبلا، موضحاً أن سوريا اليوم تشهد "اختبار آليات يريد زعماء النظام العالمي استخدامها ضد إيران. وإذا لزم المجتمع الدولي الصمت ولم يعبر عن إدانته لعمليات قصف تستهدف سوريا فقد توجه ضربات مماثلة لإيران في المستقبل".
(أنباء موسكو)

الخطيب يدعو إلى عدم تخوين من يتكلم عن التفاوض مع النظام
رأى رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" السورية أحمد معاذ الخطيب، اليوم، انه "لا يجب تخوين" من يتكلم بالتفاوض، معتبراً أنّ "المبادرة الآن عند النظام" في موضوع الحوار لحل الأزمة في سوريا.
وقال الخطيب في مداخلة عبر قناة "الجزيرة" الفضائية "النظام عليه أن يتخذ موقفاً واضحاً. نحن سنمد يدينا لأجل مصلحة الشعب ولأجل أن نساعد النظام على الرحيل بسلام. المبادرة الآن عند النظام إما أن يقول نعم أو لا".
وأضاف أنه "لا يجب تخوين من يتكلم عن التفاوض"، مشيراً إلى أن هذا الموقف استدرج إليه بعض المعارضين.
(أ ف ب، رويترز)

إيران "متفائلة" إزاء تغير الموقف الأميركي وتعلن عن مواصلة المحادثات مع المعارضة السورية
عبّر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي، اليوم، عن "تفاؤله" إزاء المحادثات حول البرنامج النووي الإيراني، ورأى "تغيراً" في موقف الإدارة الأميركية الجديدة، مبدياً استعداده لمواصلة المحادثات مع المعارضة السورية.
وقال صالحي خلال مؤتمر عقده في المعهد الألماني للسياسة الخارجية في برلين "أنا متفائل ولدي شعور بأن هذه الادارة تحاول فعلياً هذه المرة تغيير الموقف السابق والمعتاد حيال بلادي"، مضيفاً "لاحظت انهم اعتمدوا رؤية متوازنة" في إشارة إلى أعضاء الإدارة الأميركية الجديدة.
وأعلن صالحي "اعتقد أنه آن الاوان ليلتزم كل طرف فعليا لأنّ المواجهة ليست بالتأكيد الحل والمواجهة لن تؤدي سوى إلى تفاقم الوضع في كل المنطقة"، مؤكداً استعداد بلاده أن تأخذ "في الاعتبار قلق الطرف الآخر".
وفي سياق منفصل، صرّح صالحي أن بلاده "ستواصل المحادثات مع المعارضة السورية"، مضيفاً "لقد أجرينا محادثات استمرت 45 دقيقة إلى ساعة، وكانت مثمرة جداً وقررنا مواصلة هذه المحادثات".
وأشار في حديثه، إلى أنّ الحكومة السورية ليست بحاجة إلى مقاتلين أجانب إلى جانبها، موضحاً، حين سئل عما اذا كانت طهران تمد الرئيس السوري بشار الأسد بمساعدة عسكرية، "جيش سوريا كبير بما فيه الكفاية ولا يحتاجون الى مقاتلين من الخارج".
وقال "نحن نمنحهم (الحكومة السورية) الدعم الاقتصادي. نرسل البنزين ونرسل القمح. نحاول إرسال بعض الكهرباء لهم من خلال العراق ولم ننجح".
(أ ف ب، رويترز)

السعودية تندد بالاعتداء الإسرائيلي على سوريا
نددت السعودية، اليوم، بالاعتداء الإسرائيلي على سوريا، ووصفته بأنه "انتهاك سافر" اثر الغارة التي استهدفت مواقع قرب دمشق ليل الثلاثاء الأربعاء الماضي.
وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن مجلس الوزراء السعودي ندد خلال جلسته الأسبوعية بـ"الاعتداء الإسرائيلي على الأراضي السورية وعده انتهاكاً سافراً لأراضي دولة عربية وسيادتها ومخالفة لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن".
(أ ف ب)

"متطرفون" يفرجون عن روسيين اثنين وإيطالي كانوا مخطوفين في سوريا
أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، أن "متطرفين" سوريين أفرجوا عن روسيين اثنين وايطالي، كانوا خطفوا في 12 كانون الأول الماضي في سوريا، مقابل الإفراج عن "مقاتلين".
وأوضحت الوزارة الروسية في بيان، أن "المواطنين الروسيين ف.ف. غوريلوف وأ. حسون، اللذين خطفا في 12 كانون الأول 2012 على أيدي متطرفين سوريين على الطريق بين حمص وطرطوس غربي سوريا، أفرج عنهما في 3 شباط مقابل مقاتلين".
وأضاف البيان أن الروسيين "في صحة جيدة وهما موجودان في سفارة روسيا في دمشق.
كما أشار إلى أن "المواطن الايطالي م. بيلومو الذي خطف معهما ستسلمه وزارة الخارجية السورية لممثلين عن بلاده".
وأضافت الوزارة الروسية أن موسكو أجرت "اتصالات مكثفة" مع السلطات السورية وكذلك مع مختلف قوى المعارضة "في سوريا وخارج" البلاد.
وكان الرهائن السابقون يعملون في مصنع فولاذ سوري خاص "حمشو وشركاؤه" قرب حمص.
(أ ف ب، "روسيا اليوم")

"نيويورك تايمز" : الغارة الإسرائيلية في سوريا أصابت مركز أبحاث حول الأسلحة الكيميائية
ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أمس، أن الغارة التي شنتها طائرات إسرائيلية الأسبوع الماضي في سوريا، قد تكون ألحقت أضراراً بمركز الأبحاث الرئيسي حول الأسلحة البيولوجية والكيميائية في هذا البلد.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري أميركي، قوله إن الغارة استهدفت مركز الدراسات والبحوث العلمية السوري وإن الأضرار التي لحقت به نتجت على الأرجح عن قنابل، استهدفت آليات كانت تنقل أسلحة أرض جو وانفجار الصواريخ على الأثر.
وقال المسؤول للصحيفة استنادا إلى تقارير استخباراتية، إن الإسرائيليين نشروا "مجموعة ضاربة صغيرة"، مرجحاً أن تكون إسرائيل أرسلت عدداً ضئيلاً من المقاتلات، لاختراق الدفاعات الجوية السورية.
وأضاف أنه "من الواضح أنهم استهدفوا أسلحة دفاع جوية على شاحنات نقل".
("نيويورك تايمز")

Pour vous inscrire à notre liste de diffusion "Assawra"
faites la demande à l’adresse : Assawra1-subscribe@yahoogroupes.fr

<FONT color=#ff0000 face=Arial>Pétition
Non au terrorisme de l’Etat d’Israël
<A href=http://www.Assawra.Info/spip.php?article10>http://www.Assawra.Info/spip.php?article10